This will play a video. - test

قصة مريض الرحلة إلى العلاج والنتيجة

هيذر في الأربعينيات من عمرها ولديها طفلان بالغان. وتشغل منصب مساعد إداري في أحد المكاتب. كما تحب ممارسة التمارين، وحضور مخيمات التدريب وفصول ركوب الدراجات في الأماكن المغلقة، في وقت فراغها، كلما أمكن. وتذهب للركض مع أصدقائها بانتظام. على الرغم من أن هيذر كانت في غاية اللياقة البدنية، فإنّها كانت تعاني من وجع وتململ في الساقين في الليل، ولاحظت ظهور انتفاخات بشعة المظهر في ساقيها.

بعد أن تحدثت هيذر إلى طبيبها، الذي شخص حالتها على أنّها دوالي أوردة، فقد أجرت بحثًا شاملاً عن خيارات العلاج المتاحة لها. وقررت اختيار إجراء الإغلاق بمادة السيانوأكريليت‎ نظرًا إلى إمكانية الانتهاء منه بسرعة في العيادات الخارجية، وعلى النقيض من العلاجات الأخرى، فإنّه لا يقتضي فترة تعافٍ طويلة لهيذر أو ارتداء جوارب ضاغطة. وقد كان هذا مناسبًا لهيذر حيث كانت ترغب في أن تتمكن من استئناف عملها مباشرة ومواصلة روتينها المعتاد في ممارسة التمارين.

قالت هيذر، وهي تصف تجربة العلاج: "أثناء إجراء الإغلاق بمادة السيانوأكريليت‎، لم أشعر بأي ألم. لم أكن بحاجة إلى مخدر عام، لذا، كنت منتبهة طوال الوقت وكان الفريق المعالج يتحدث إليّ خلال الإجراء بأكمله. وبعدها مباشرةً، تمكّنت من النهوض والخروج. أوصي أي شخص بإجراء الإغلاق بمادة السيانوأكريليت‎".

أثناء تفشي فيروس COVID-19، احذر تجاهل أعراض القصور الوريدي المزمن (CVI)

إذا كنت تعاني من ظهور أعراض، فاستشر طبيبك بشأن فحص القصور الوريدي المزمن (CVI)!

يؤدي العلاج المبكر إلى نتائج أفضل

كشفت دراسة حديثة أن المرضى الذين تلقوا علاجًا مبكرًا لإغلاق الأوردة بالإضافة إلى استخدام علاج الجوارب الضاغطة لمعالجة قروح الساقين الوريدية، قد تمتعوا بما يلي:
 
  • وقت أقصر بكثير للشفاء،
  • وقت طويل من دون الإصابة بالقروح.